منتدى قرية طيبة الشقائق
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
منتديات قرية طيبة الشقائق ترحب بكم ونتمنى لكم اجمل الاوقات معنا مع تحياتى مدير عام المنتدى
 

شاطر | 
 

  زمن الافراح الورديه / للشاعر سيف الدين الدسوقى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المجيد مصطفى
امير
امير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 524
العمر : 70
البلد : السعودية
نقاط : 34820
تاريخ التسجيل : 01/10/2009

مُساهمةموضوع: زمن الافراح الورديه / للشاعر سيف الدين الدسوقى    الجمعة يونيو 17, 2011 10:40 am

نبذة عن الشاعر سيف الدين الدسوقي


هو الاستاذ سيف الدين مصطفى الدسوقي

ولد عام 1936 في أم درمان.

دراسته


بدأ حياته التعليمية بالدراسة في الكتاب، ثم أنهى دراسته الأولية والوسطى والثانوية

ثم حصل على ليسانس في اللغة العربية من جامعة القاهرة- فرع الخرطوم

حصل على دبلوم الصحافة من كلية الصحافة المصرية بالقاهرة

حصل على دبلوم اللغة الإنجليزية من معهد ريجنت بلندن

وأنهى دورات تدريبية داخلية وخارجية في الإذاعة والتلفزيون.

حياته العملية


عمل مذيعاً بالسودان

مديراً للإخراج والمنوعات بالسعودية

وعمل مديراً مناوباً لإذاعة وادي النيل بالسودان

كتب للصحف في الداخل والخارج وللإذاعات العربية عشرات المسرحيات وال
برامج.
يا زمن الأفراح الورديه

فى ماضى الأيام القاسيةالمرّه

كلماتى..

تعبر موجات البحر وتصل إليك

وتحط على فرعٍ فى حقل فؤادكِ..

بين يديك

وتقول :أنا أهواك

أحببتكِ حين الحب بأرضكِ غير مباح

ممنوعُُ بالقانونْ

ممنوعُُ يا سمراءُ لأن الحب هناك جنونْ

وأنا مجنون تعرفنى كلُّ الأشعار

يعرفني الليلُ المسدلُ سترتَهُ

وشقاءُ الفنِ وكلُّ نهار

لا أُحْسِنُ أن أبقى من غير الحب

والحب حرامُُ فى الصحراء

وأنا يا أنتِ أيا سمراء

إحساسى لا يعرف طعم المال ولا البترول

الشاعرُ يسمعُ صوتَ الحُسْنِ

..ويُحْسِنُ كُلَّ فنون القولْ

لكنْ أن يحيا فى أرض جفافْ

أنْ يصنعَ أعصاباً من أليافْ

لتكون مكان الحِسِّ على الإنسانْ

فمحالُُ ذلك ليس من الإمكانْ

ولذلك حينَ عبرتُ البحر إلى السودانْ

غنّيتُ سعيداً كالأطفالْ

ونسيتُ حلاوةَ طعم المالْ

ورجعتُ أغرّد بالأفياءِ بكل مكانْ

وركعتُ أقِّبلُ أم درمانْ

هذى العاصمةُ الأنثى

أهواها مذ كنتُ غراماً فى عينىْ أمى وأبى

وحملتُ الحبَّ معى بدمى..

فى رحلة هذا العمرِ...

. .وأحْمِلُهُ حتى ألقى ربى

كلماتى يا زمن الأفراح الورديه

عبرت موجات البحر لتصل إلأيك

لتقول: أنا مشتاق

لِتُطِلَّ قليلاً فى عينيكْ

ولتحملَ عذرى فى سفرى

فأنا يا سمراءَ الصحراء..

. .هذا قدرى..

ان أعشق أنثى عاصمةً

تلك المحبوبة أم د
رمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زمن الافراح الورديه / للشاعر سيف الدين الدسوقى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشقائق :: الثقافى :: الشعر-
انتقل الى: